best counter

تعرف على الوذمة أعراضها أسبابها وطرق الوقاية منها

كتابة: Yasmain Selem | آخر تحديث: 20 ديسمبر 2020 | تدقيق: Yasmain Selem
تعرف على الوذمة أعراضها أسبابها وطرق الوقاية منها

مرض الوذمة من ضمن الأمراض الشائعة وهي عبارة عن زيادة نسبة الهيولى فمن المعروف أن الماء في جسم الإنسان نسبته ٦٠ج % ثلث تلك الكمية تدخل في الخلايا الموجودة بالجسم ويشكل نسبة ٢٥ من تلك الكمية ” البلازما” وهي عبارة عن سائل الدم وباقي الكمية المتواجدة تدخل بين الخلايا

فمن هنا نجد أن مرض الوذمة زيادة في كمية السائل في الخلية وتظهر الوذمة بسبب زيادة الماء في الخلية فيؤدي ذلك إلى انتفاخ ملحوظ يمكن تواجده في جوف البطن وعلميا يسمي ” بالإستسقاء” وهناك وذمة تسمي بالجنبة ومن خلال موضوعنا اليوم سوف نتكلم عن أعراض الوذمة وأسبابها وكيفية علاجها

 أعراض الإصابة بمرض الوذمة

. من ضمن أعراض مرض الوذمة ظهور إنتفاخ في منطقة الوجه مثل العينين أو اليدين بل ونجدها في منطقة القدمين فلذلك الإنسان المصاب الوذمة القدمين يجد صعوبة هائلة في ارتداء الحذاء

. ومن علامات وجود الوذمة أن هناك انتفاخات تظهر عندما نبدأ بالضغط على ذلك الإنتفاخ تترك علامة مثل الغمازة ولا تختفي إلا بعد فترة وجيزة بعد الإنتهاء من الضغط عليها فتلك الأعراض دليل على وجود وذمة منطبعة

 أسباب الإصابة بمرض الوذمة

. إنسداد الوريد وما يسمي ” الإنسداد الليمفي” : دائما يكون السبب وراء تلك الحالة ارتفاع في نسبة الهيدروستاتيكي يترتب على ذلك خروج الدم بين الخلايا لينتج عن ذلك وجود وذمة موضوعية

. المتلازمة الكلائية : وهو عبارة عن خلل في منطقة الكليتين يتميز بإفراز بعض الكميات من البروتين وتكوينه داخل البول لينتج عنه انخفاض في عملية ضغط الجرمي فيؤدي إلى وجود ما يسمي بالوذمة عامة

. الإصابة بالفشل الكبدي : من وضائف الكبد أنه ينتج كميات كبيرة وهو من البرتين هذا البروتين مسؤول عن الضغط الجرمي واعتدال نسبته فاذا تم الإصابة بالفشل الكبدي تبدأ عملية انخفاض في نسبة الالبومين لينتج انخفاض الضغط الجرمي الذي هو السبب الأول في وجود الوذمة

طرق الوقاية والعلاج من الإصابة بالوذمة

. يمكن علاج الوذمة من خلال تقليل نسبة الأملاح في الأكل

. إعطاء مواد خاصة بمدرة للبول مثل مادة ” الفوسيد”أقرأ أيضا مرض اليرقان عند الأطفال والكبار وطرق العلاج منه وأسابه وأعراضه

 

 

135 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *