free html hit counter

مؤامرة أردوغان ضد ليبيا وتحولها لقضية رأى عام عالمى

مؤامرة أردوغان ضد ليبيا وتحولها لقضية رأى عام عالمى

هناك العديد من الأطماع التى تعبر الدود للدول الأخرى وهذه الأطماع لا يأتى من ورائها إلا الدمار والخراب الشامل وعلى رأس تلك الأطماع رئيس تركيا رجب طيب أردوغان ومحاولاته التدميرية لبلاد الشرق الأوسط كما أن الخسائر العديدة التى تكبدتها أنقرة كثيرة كالعادة وليس لها نهاية وقد وقعت دولة ليبيا من ضمن التداخلات والمحاولات التركية التى عملت على نهب الكثير من ثرواتها والتى قام أردوغان بالكثير من المحاولات للسيطرة علها معتمدا على الجنود المرتزقة والعملاء الذين ساعدوه بشكل كبير

فى نهب الثروات المتعددة لشعب ليبيا كما أن تلك المؤامرة الخبيثة تم فضحها من قبل الكثير من وسائل الإعلام الغربية المختلفة للعمل على خلق قضية رأى عام عالمى للحد من تلك التجاوزات وتعد تلك المؤامرة التى بدأتها تركيا قبل سته أشهر حيث أنه فى منتصف شهر يناير قام الرئيس أردوغان بالتصريح عن نواياه تجاه دولة ليبيا تحت عملية تدعيم مجلس الوفاق فقام بالإعلان عن إرسال القوات التركية إليها إذ عمل أردوغان على تحدى الشرعية الدولية  وقام بالإعلان عن غزوه لها وبعدها توالت التحذيرات

من قبل البدان الغربية وبدأت الصحافة العالمية فى فضح مخططات هذا السفاح العثمانى حيث كانت تلك المقامرة من ضمن المقامرات الضخمة إذ أن الرئيس التركى أردوغان قام باستغلال فترة انشغال دول العالم بأسره بالظروف الراهنة ليقوم بتنصيب نفسه حاكما على دولة ليبيا فى السر كما ذكرت دير شاربيل الألمانية كما كان هناك عملية تصعيد خطير وقيام حرب ضد بلدان شمال أفريقيا التى تحتوى على النفط إذ كان الاحتياطى الموجود من الغاز هو النزوة الأولى لأردوغان وكانت تلك المحاولة من

ضمن المحاولات اليائسة إذ كانت تداعياتها سيئة بالنسبة للأتراك والليبيين وتتابعت تلك التجاوزات من جانب تركيا وقامت الصحافة الغربية بفضح تلك المؤامرات كما تواصلت صحيفة الجارديان مع أحد الجنود المرتزقة الموجودين بليبيا وقد ذكر أحدهم أنهم يقاتلون من أجل الحصول على المال كم كشفت الصحيفة عن التعاقد الذى تم بين تركيا وبين هؤلاء الجنود المرتزقة والذى كانت مدته 6 شهور وتوفر لكل مقاتل 2000 دولار

اترك تعليقاً