best counter

البحرين بين الربيع العربي والقمع القهري الخفي الإجابة لدى بي بي سي

كتابة: Yasmain Selem | آخر تحديث: 27 مارس 2020 | تدقيق: Yasmain Selem
البحرين بين الربيع العربي والقمع القهري الخفي الإجابة لدى بي بي سي

نجاح يوسف إمرأة بحرينية تعيش ضمن الأقلية الشيعية في البلاد خرجت مع الباقين في ثورات الربيع العربي تطالب بمعيشة كريمة وعدالة اجتماعية وسط المليون من البحرينيين والبحرينيات بعدها تمكنت البحرين من التخلص من الثورات والقضاء على التظاهرات الشعبية واهمة العالم الذي لم يكن خالي البال وقتها لينشغل بأفعالها أنها تصالحت مع شعبها واستجابة لطلبات الثائرين بعد مقتل أكثر من ثلاثين شخصا منهم.

بعدها قامت البحرين بممارسة العديد من التصرفات القمعية والتعديات النفسية والجسدية على العديد من المتظاهرين مستغلة في ذلك كل من أدلى بحقيقة الظروف التي مرت بها البلاد خلال العام 2011 وأخفت الكثيرين منهم وراء قضبان سجونها ممن عملوا من البحرينيين نفسهم في لجنة حقوق الإنسان التي كشفت كل أوجه الحكومة الديكتاتورية.

تأتي بعدها نجاح يوسف تفتح النيران على الحكومة البحرينية.

وتنتقد بشدة سباقات الفورمولا 1 بالبحرين التي تقيمها البحرين وتهتم بها وتسجل إعتراضات على وسائل التواصل الإجتماعي حتى تتمكن من الوصول لأكبر عدد ممكن من الناس ومن الناشطين لكشف الستار عن الحكومة البحرينية مما أرغم البحرين على إلغاء السباق منعا لزيادة الاتهامات الموجهة إليها وعدم لفت نظر المجتمع الدولي لها أكثر من ذلك. 

ليتم بعدها إعتقال نجاح يوسف في مجمع أمني بمنطقة المحرق ليتم إستجوابها ولكن عند توجيه الحكومة العديد من التهم الغير صحيحة لنجاح يوسف.

رفضت التوقيع عليها قام المحقق ومن معه بتهديدها بالإغتصاب علنا أمام الجميع وقعت وقتها نجاح على التهم الموجهة لها بل وقعت على مالم تعرفه بالفعل لتمكث في السجن ولا يسمح لها بالزيارة بل فقط يسمح لها بإستخدام الهاتف مرة واحدة. 

أسبوعيا اتصلت بعدها نجاح بناشط تعرفه من قبل بحريني يعيش في لندن أبلغ هذا الناشط البي بي سي.

بما تعاني منه نجاح وغيرها من النساء اللاتي تعرضن للسجن والضرب بل وللإغتصابأكثر من مرة في هذا المجمع حاولت بي بي سي الوصول لنجاح أو الوصول لدليل على ما قالته أو إذاعته لكنها لم تنجح إلا أن بعض تقارير الخبراء الأجانب وفى الطب الشرعي كانوا يدعمون أقوالها لكنهم لا يستطيعون تأكيدها.

308 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *