منوعات

كيف تتجنب الحامل ألم الثدي ومتى يبدأ الألم

أغلب السيدات تظهر لديهم علامات الحمل عن طريق غياب الدورة الشهرية والبعض الآخر يشعر بألم في الثدي غير معتاد تشعر الحامل بالألم بعد أسبوعين من حدوث الحمل

تبدا علامات الثدي في التغير وتشعر الحامل بألم في الثدي كما تظهر علامات أخرى أثناء حدوث الحمل مثل تكرار مرات البول

والشعور بإعياء وغثيان كما تشعر الحامل بتغير في حاسة التذوق أثناء تناول الطعام أو الشراب.

ما هي التغيرات التي تظهر على الثدي خلال الحمل

تظهر علامات أخرى غير ألم الثدي مثل ظهور بروز في حلمة الثدي عن المعتاد وتشعر بألم شديد فيها، من التغيرات التي تظهر على الثدي لون المنطقة المحيطة بالحلمة

يصبح أغمق من المعتاد وتحاط الحلمة بنقاط ويصبح حجمها أكبر، تلاحظ الحامل ظهور شبكة معقدة من الأوردة الزرقاء تظهر هذه الأوردة أسفل سطح الجلد

ووظيفتها نقل العناصر الغذائية من الأم للطفل، يتوقف الألم بعد الشهور الثلاث الأولى مع استمرار نمو الثدي.

هل يوجد اختلاف بين ألم الثدي أثناء الحيض وأثناء الحمل

تتشابه الأعراض في حالة الحيض وفي حالة فترة الحمل فمعظم النساء تشعر بتورم وألم بالثدي في فترة الحيض كما يمكن الشعور بالألم أثناء الحمل بنفس الأعراض

ولكن ألم الثدي أثناء الحمل قد يستمر فترة طويلة وأوردة الثدي أثناء فترة الحمل تكون أكثر وضوحا.

كيف تتجنب ألم الثدي خلال فترة الحمل

يمكن اتباع طرق تخفيف ألم الثدي إذا استمر فترة طويلة أثناء الحمل مثل استخدام حمالة الثدي جديدة، استخدام حمالة الثدي أثناء النوم لتقلل من حركة الثدي

وتقلل من كمية الكشط أثناء الاحتكاك بالملابس، بعض الحالات يفضل استخدام ضمادات الثدي لحماية الحلمة لأن في أغلب الأحيان تسبب الملابس تسرب للبن أثناء فترة الرضاعة

أستبدلي حمالة الثدي العادية بحمالة ثدي رياضية كي تقلل حركة الثدي كما تفيد حمالة الثدي الرياضية في تثبيت الثدي بالقرب من جدار الثدي، كما تفيد حمالات الثدي الجديدة في نمو الثدي بشكل طبيعي يناسب مرحلة الحمل.

السابق
 طريقة سهلة لتنشيف الحليب بعد مرحلة الفطام
التالي
طرق طبيعية لعلاج الدوار وعدم توازن الجسم

اترك تعليقاً