best counter

أهمية عمل الفحوصات للمرأة الحامل في الثلث الأولى

كتابة: Yasmain Selem | آخر تحديث: 16 يناير 2021 | تدقيق: Yasmain Selem
أهمية عمل الفحوصات للمرأة الحامل في الثلث الأولى

تحتاج المرأة الحامل إلى المتابعة والاطمئنان على صحتها بل وصحة جنينها ويتم ذلك من خلال عمل بعض الفحوصات اللازمة ومتابعة الدكتور المعالج كل فترة للاطمئنان ومعرفة التعليمات التي تتبعها في تلك الفترة لتحافظ على جنينها

وفي الأشهر الثلث الأولى يتعرض الجنين إلى بعض المشكلات داخل الرحم مثل التعوق أو تعرضه إلى بعض المشكلات الصحية مثل ضعف النمو أو تعرض الجنين إلى ما يسمي بمتلازمة داون

ومن جانب آخر يعتبر فحص الذي تقوم المرأة الحامل بإجراء  في الثلث الأولى من الحمل شئ من الروتيني  ضروري يجب على كل الأمهات الحوامل أن تهتم بتلك الفحوصات وعملها كل فترة للاطمئنان

فهذا الفحص في الثلث الأولى يساعد على معرفة مشكلات خطيرة ممكن أن تتعرض لها الأم وجنينها في تلك الفترة حيث يتم اكتشاف الكثير من المشكلات التي تواجه الجنين مثل حالات الكروموسومات

فالقيام بعمل تلك الفحوصات يساعدنا على اكتشاف الكثير من الأمراض التي تصيب الإنسان ومعالجتها في وقت مبكر وينصح الأطباء بعمل تلك الفحوصات في الفترة من ١١ إلى ١٤ من الأسبوعين من عمر الطفل داخل الرحم

أنواع التحاليل المطلوبة في الثلث الأول من عمر الطفل في رحم أمه  

فحص الدم: وتقوم المرأة الحامل بمتابعة طبيبها المعالج ومعرفة أنواع المطلوبة منها والتأكد من سلامة صحة الأم والجنين وقياس مستوي نسبة البروتينات الموجودة بالجسم مثل بروتين A والتعرف على الغدد التناسلية

فحص بالموجات الدقيقة الفوق الصوتية: ذلك النوع من الفحوصات التي تتم في الثلث الأولى من أهم أنواع الفحوصات وأكثرها دقة وخاصة بعد تقدم التكنولوجيا التي سهلة الكثير على الأطباء والأمهات للتعرف على الجنين وفحصه بدقة بل ومعرفة المشكلات التي تواجه الجنين مبكرا مثل متلازمة دوان والكشف أيضا عن الأنيميا مبكرا

وتوصل العلماء والأطباء إلى اكتشاف وجود أنيميا بالحنين من خلال تصوير الموجات الفوق صوتية التي تقوم باختراق أنسجة البطن وتختلف حتى تصل الأول جميع والتعرف على تلك المشكلات

ولقد اكتشف العلماء والأطباء كيفية معالجة الأنيميا للطفل وهو بداخل الرحم من خلال نقل الدم عن طريق انتقال الدم بالمشيمة المتصلة بآلام والجنين أو إعطاء الأم بعض من الأدوية التي يمتصها الجسم وينقلها إلى الجنين وتعالج نسبة تنميته

  

90 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *