best counter

دراسة تثبت أن الأطفال مثل الكبار معرضون للأمراض العقلية أعرف السبب

كتابة: Yasmain Selem | آخر تحديث: 27 ديسمبر 2020 | تدقيق: Yasmain Selem
دراسة تثبت أن الأطفال مثل الكبار معرضون للأمراض العقلية أعرف السبب

يتعرض الإنسان إلى كثير من الضغوط النفسية والاضطرابات كل ذلك يؤدي إلى الاضطراب العقلي والذي يعرف بالأمراض العقلية والناس جميعا يعتقدون أن الراحة النفسية والعقلية تكمن في وجود السعادة وراحة البال

لأن هناك أشخاص تبدو عليها الفرح والسعادة والابتسامة الدائمة ولكن في الحقيقة هذا قناع تختبئ ورائه وأن بالداخل يوجد الكثير من الإكتئاب ومن خلال موضوعنا اليوم سوف نتكلم عن الدراسات التي أثبتت ذلك

حيث كشفت بعض الدراسات التي أجريت بالهند والتي قامت بها وزارة الصحة عندما قامت بعمل مسح وطني للتعرف من خلاله على الصحة العقلية ونسبتها فوجدت تلك الدراسات أن ما يقرب من ٥٠ % من المواطنين لديهم اعتقادات

بأن الإنسان الذي يعيش في بيئة بها آمن واستقرار وخالية من التوترات والقلق فذلك الشخص يجب عليه أن يكون متفائلا غير مكتئب وهذا ما قالته بعض الآراء والدراسات

في حين أن الدراسة المسحية أثبتت إن هناك نسبة كبيرة من المواطنين تصل إلى ٥٠% تتفق على رأي واحد وهو ” إن السبب الأول والأخير في إصابة الإنسان بالأمراض العقلية والاضطراب النفسي

هو عدم وجود الإنضباط النفسي ولا يوجد لديه قوة إرادة يقاوم من خلالها حتى لا يصل إلى حالة المرض العقلي أو النفسي

ومن جانب آخر توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالأمراض العقلية والنفسية مثل

. العامل الوراثي : اذا كان هناك تاريخ مسبق للأمراض العقلية والاضطرابات النفسية في تاريخ العائلة سابقا

. الضغوط البيئة : عادتا البيئة التي يعيش فيها الإنسان تكون السبب الأول في إصابته بالأمراض العقلية بسبب الضغوط النفسية المتواجدة بها

. خلل في الكيميائية الحيوية

وهناك بعض من الدراسات تشير إلى أن هناك ما يقرب من ٢١% من المواطنين يعتقدون أنه الإنسان الذي تجده دائما في حالة من الفرح والابتسامة دون سبب فتأكد أنه يعاني من الكثير بداخله وهو يعيش حالة من الاكتئاب الذي اكتشفها العلماء بعد ذلك وسمي ” الاكتئاب المبتسم ”

ليس ذلك فقط بل أثبتت الدراسات أن هناك نسبة عالية من الأطفال تعاني من المشكلات النفسية والأمراض العقلية ووجدوا تلك الأطفال ما بين عمر ” ١:١الى ١٦ سنة يحتاجون ضروري إلى الرعاية النفسية

106 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *