hitcounter

الهلال الأحمر الإماراتي يبدأ إغاثة متأثري الزلزال في ألبانيا

الهلال الأحمر الإماراتي يبدأ إغاثة متأثري الزلزال في ألبانيا

تعرضت  ألبانيا لزلزال قوي أودى بحياة العشرات من السكان وخلف وراءه العديد من الأضرار بالممتلكات العامة والخاصة والبنية التحتية هذا بالإضافة إلى الآلاف من الجرحى والمصابين.

وعلى إثر ذلك أمر سمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الهلال الأحمر الإماراتي ببدأ عملية الإغاثة للمصابين والجرحى المتأثرين من الزلزال في ألبانيا والذى وصلهم تعدادهم إلى  ألف شخص مصاب وذلك بمتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان حاكم منطقة الظفرة.

وتتواجد هيئة الهلال الأحمر برئاسة عامر الزعابي بالساحة الألبانية الأن وتقوم بتوزيع المواد الذغائية الضرورية عليهم خاصة في المناطق الأكثر تضرراً من كارثة الزلزال وتضمنت المولد التي قاموا بتوزيعها الغذاء والدواء والمواد الصحية ومواد النظافة والأغطية والخيام الشتوية، وشملت عملية التوزيع عددا من المناطق المتضررة، منها محافظة ليجا وبلدية فورا ومنطقة جوكاي بمحافظة تيرانا.

جدير بالذكر أن الوفد قام قام بتفقد  الوفد الأوضاع الإنسانية في مدينة “دوروس” ومنطقتي “ثومان وليجا” على أساس أن هذه المناطق أكثر المناطق التي تعرضت للضرر الذي خلفه الزلزال وقام رئيس هيئة الهلال الأحمر بالإطلاع على  متطلبات سكانها وأجرى العمليات التنسيقية مع الجهات المختصة في ألبانيا لتقديم أفضل الخدمات للمتأثرين.

ومن جانبه أكد  الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر، الدكتور محمد عتيق الفلاحي أن توجيهات القيادة الإماراتية قد تم تنفيذها وذلك من أجل التضامن مع  الأوضاع الإنسانية للمتضررين من الزلزال وتحسين سبل حياتهم وإنقاذ الجرحى والمصابين والمتضررين.

وقال إن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان يتابع الخطط الإغاثية التي وضعتها الهيئة العامة للهلال الأحمر لتحقيق أكبر قدر من الدعم والمساندة للمتأثرين، والوقوف بجانبهم وتقديم كافة المساعدات من أجل توسيع مظلة المستفيدين من المساعدات التي ستكون شاملة وتكفي احتياجاتهم.

يذكر  أن ألبانيا تعرضت مؤخرا لزلزال بقوة 6.4 درجة على مقياس ريختر تأثر به عدد من المناطق على بعد 34 كيلو مترا شمال غرب العاصمة تيرانا، والمناطق المجاورة لها وتعد تيرانا وكورتشا أكثر المحافظات تضررا من هذا الزلزال.

اترك تعليقاً