تكنولوجيا

التواليت الذكى واكتشاف الامراض

لقد تم تطوير المرحاض من قبل مجموعة من الباحثين بجامعة ستانفورد إلى مرحاض ذكي يمكنه تشخيص عشرة من الأمراض من بينها السكري وأمراض القلب والسرطان وغيرها من الامراض وذلك من خلال الية عمل تعتمد على دمج اداة داخل تجويف الحوض العادى والتى تقوم باستخدام الكاميرات وشرائط  وأجهزة الاستشعار  لتحديد العلامات التحذيرية للأمراض العشرة من خلال البول والبراز حيث يقوم المريض بتعيين طاقم طبي من أجل التشخيص الكامل والاختبارات الاخرى عندما يلزم الامر ويتم تمرير المعلومات إلى هذا الطاقم بواسطة الاداة المعلقة بتجويف المرحاض.

 

ويتم وضع البيانات الخاصة بكل مريض فى خادم سحابى للتحليل ويتم التمييز بين المستخدمين عن طريق مزيج من مسح بصمات الاصابع والصور الفوتوغرافية للشرج بواسطة التكنولوجيا ووفقا لما قاله الأستاذ بجامعة ستانفورد الدكتور سانجيف جامبير “أن البصمة الشرجية للفرد فريدة من نوعها لذلك يتم استخدام نظام المسح للإصبع أو غيره كنظام للتعرف على مطابقة المستخدمين وبياناتهم المحددة وأنهم يعرفون أن هذا الشيء يبدو غريب ” وأضاف  جامبير ايضا مشيرا الى الخطوات الصارمة التى تم أخذها لضمان عدم تحديد جميع المعلومات وقت إرسالها إلى السحابة وحماية المعلومات حتى وقت ارسالها الى مقدمي الرعاية الصحية محمية.

 

و ذلك ما ينص عليه قانون نقل التأمين الصحى والمسؤولية ويتم الكشف عن سجلات الرعاية الصحية بتقييد من قانون نقل التأمين الصحى و المسألة وهذا التطوير فى المرحاض يمكننا من إنجاز الوقت وسرعة الكشف عن الأمراض وسرعة علاجها بدلا من إجراءات التحاليل والأشعة التي تتطلب أيام وأسابيع وشهور وخاصة الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثى لواحد من الأمراض العشرة يمكنهم اكتشافها من خلال تجربة مع هذا المرحاض المطور.

وهذا ما أكده الباحثون قائلين إن تقنية المرحاض الذكي من المحتمل أن تكون مفيدة للأشخاص الذين لديهم استعداد وراثى لأمراض معينة وانه ايضا سيكون مفيدا للأشخاص المعرضين لخطر الاصابة بسرطان البروستاتا او الفشل الكلوي او متلازمة القولون العصبى )iBS)

 

السابق
إضافة استثمارات لجميع قطاعات الصحة بسبب الأوبئة المنتشرة
التالي
ظاهرة فلكية نادرة تحدث في سماء الشرق الأوسط مساء اليوم

اترك تعليقاً