best counter

كشفت البورصة المصرية عن قيامها بمراجعة الشهادات الخاصة بالإيداع ورصيدها لكل من شركتي “عامر” و”إيديتا” والبعض من الشركات الأخرى

كتابة: Yasmain Selem | آخر تحديث: 27 مارس 2020 | تدقيق: Yasmain Selem
كشفت البورصة المصرية عن قيامها بمراجعة الشهادات الخاصة بالإيداع ورصيدها لكل من شركتي “عامر” و”إيديتا” والبعض من الشركات الأخرى

قامت البورصة المصرية اليوم الموافق الجمعة 27 مارس 2020 ،بالكشف عن رصيد شركات “عامر” و”إيديتا”،والبعض من الشركات الأخرى، وتعرفت على  رصيد شهادات الإيداع الخاصة بهم و كشفت البورصة عن نزول رصيد  هذه الشهادات الدولية إلى ما يقارب 235 مليون شهادة  وتراجعت شهادات ايداع شركة “إيديتا” الخاصة بالصناعات الغذائية إلى ما يقارب 270 مليون شهادة وراجعت العديد من الشركات أيضاً ،مثل شركة مدينة نصر الخاصة بالإسكان والتعمير، التي تراجعت شهادتها إلى ما يعادل 460 مليون شهادة.

 

وعلى عكس ذلك ارتفع رصيد بعض من الشهادات الخاصة بالشركات الأخرى، مثل شركة “بالم هيلز” ، الخاصة بالتعمير أيضاً، الذي يقارب 690 مليون شهادة، و شركة التجاري الدولي ،التي وصلت معدلاتها إلى 55 مليون شهادة و كشفت البورصة عن استقرار رصيد شهادات شركات أخرى، مثل شركة السويس الخاصة بالصناعات الإسمنتية الذي يقارب 30 مليون شهادة، شركة نعيم القابضة استقر رصيدها بمعدل يصل إلى أكثر من 80 مليون شهادة. وكذلك وكشفت البورصة أيضاً عن رصيد الشركات الأخرى،مثل شركة  المصرية للإتصالات، التي وصل رصيد شهاداتِها إلى أكثر من 165 مليون شهادة.

 

وكشفت عن شركة باكين للدهانات لأكثر من ثلاثة مليون شهادة، وشركة الإسكندرية الخاصة بالصناعات المعدنية إلى أكثر من 30 مليون شهادة، و شركة حديد عز وصلت لأكثر من 115 مليون شهادة.و كشفت البورصة المصرية عن ارتفاع لمعظم  مؤشرات الشركات ،وبالرغم من ذلك الارتفاع إلا أن معدلات البورصة المصرية الحالية تراجعت في السوق، إلى ما يقارب 35 مليون جنيه.

 

كشفت البورصة المصرية عن ارتفاع نسبة تعامل المصريين في السوق بنسبة تفوق 60 في المئة، من إجمالي المعاملات ،واستحوذت الشركات الأجنبية، على نسبة بسيطة منها تقارب 24 في المئة، واستحوذت أيضاً الشركات العربية على نسبة 6,19 في المئة.. فالبورصة متفاوتة النسب دائما،ففي بعض الأحيان ترتفع ،وفي أحيان أخرى تنخفض لَمعدلات بسيطة

295 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *