free site stat
بولسونارو يخاطب أنصاره بعد إعلان هزيمته في الانتخابات الرئاسية البرازيلية
بولسونارو يخاطب أنصاره بعد إعلان هزيمته في الانتخابات الرئاسية البرازيلية

طلب الرئيس البرازيلي المنتهية ولايته جاير بولسونارو من المحتجين على هزيمته “المشروعة” في الانتخابات الرئاسية “فتح الطرق” والتظاهر “في مكان آخر” بينما ضغط أنصاره من أجل التدخل العسكري لإبقائه في السلطة.

ودعا بولسونارو المتظاهرين أمس الأربعاء إلى “فتح الطرقات” ، مشيرًا إلى أن هذا الحصار “لا يبدو لي جزءًا من مظاهرات مشروعة” ، مضيفًا أن “مظاهرات أخرى تجري في الساحات في عموم البرازيل (…) هي جزء من” اللعبة الديمقراطية ومرحبا بها “.

تظاهر الآلاف من أنصار الرئيس المنتهية ولايته بولسونارو يوم الأربعاء وطالبوا بتدخل الجيش لمنع الرئيس المنتهية ولايته لولا دا سيلفا من تولي السلطة بسبب استمرار إغلاق الطرق في أجزاء كبيرة من البلاد.

كما تظاهر آلاف الأشخاص أمام مقر قيادة الجيش في العاصمة برازيليا ، وخرجت مظاهرة أخرى في مدينة ريو دي جانيرو ، طالب خلالها المتظاهرون أيضًا بتدخل الجيش.

في غضون ذلك ، واصل المتظاهرون المؤيدون للرئيس اليميني إغلاق الطرق وقطعها في أكثر من نصف ولايات البرازيل ، ولكن على نطاق أصغر مما كان عليه في اليوم السابق.

اقرأ ايضا:أقال اتحاد الطلاب البريطانيين رئيسته المسلمة ، شيماء دالي ، بسبب مزاعم “معاداة السامية”

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن بولسونارو كسر الصمت لمدة يومين يوم الأربعاء بعد خسارته الانتخابات لمنافسه لولا دا سيلفا ، بوعد غامض باحترام الدستور دون الاعتراف بفوز خصمه أو هزيمته.

وفقًا لصحيفة واشنطن بوست ، بدا الرئيس اليميني على وشك أن يحذو حذو ترامب ، ونفى نتائج الانتخابات وأثار انقسامًا وطنيًا طويل الأمد وقبيحًا.

ونقلت الصحيفة عن علماء السياسة في ريو دي جانيرو قولهم إن بولسونارو يحاول البقاء في السياسة وراء رفضه الاعتراف بنتائج الانتخابات.

والجدير بالذكر أن المرشح اليساري والرئيس البرازيلي السابق لولا دا سيلفا فاز الأحد الماضي وأصبح رئيسًا للبرازيل للمرة الثانية بعد فوزه على بولسونارو بفارق ضئيل في الجولة الثانية.

المصدر