اخبار

نفي شركه المصرية للاتصالات وجود اي اعطال بسنترال الدقي في خدمات التلغراف.

نفي شركه المصرية للاتصالات وجود أي أعطال بسنترال الدقي في خدمات التلغراف.

قد قام مسؤول مهم بالشركة المعروفة المصرية للاتصالات بنفي كل ما قيل من أخبار غير صحيحة عن حدوث أعطال في خدمة التلغراف خصوصا في سنترال الدقي، وصرح المسؤول :- ” تعمل خدمة التلغراف في السنترال بصورة طبيعية بالرغم من ان الإقبال عليها ليس كبير بالنسبة لما يمكن للهاتف المحمول تقديمه من خدمات في الاتصال، والتطور الكبير الذي يوجد بها في خدمات المراسلة السريعة”.

ويمكن ان يتم إستخدام خدمة التلغراف في إرسال تهنئة بالمناسبات السعيدة أو الحزينة عن طريق البرقية، كما أن يمكن إرسال تلغرافات طويلة أو مطولة، وفيها يتم محاسبة العميل بعدد الكلمات مضافا لسعر المكالمات.
وتخصص الشركة رقما مختصرا لهذه الخدمة التي تتم عن طريق الهواتف الأرضية، والتي يطلق عليها فون جرام وهو 124، بالإضافة للخدمة المقدمة في السنترالات المختلفة التي تتوفر فيها مراكز الخدمة للعملاء.

الأسباب التي تعمل على استمرار خدمة التلغراف بالرغم من انتشار التكنولوجيا الحديثة:-
من الأسباب التي تؤدي الى استمرار التواصل بخدمات التلغراف في مصر، على الرغم من انتشار التكنولوجيا الحديثة وتطبيقاتها المجانية، هو التمكن من إرسال الشكاوى، كما أن تعاملات التي تتم بين المؤسسات والأفراد بعملهم تتخذ الطابع الرسمي، يحب الكثير من الأشخاص أن يتم التعامل بينهم بصورة رسمية في البرقيات المرسلة في مناسبات التهنئة أو في المناسبات الحزينة التعزية.

معدل الرسائل اليومية للتلغراف:-
من الممكن أن يصل المعدل اليومي لمكالمات الخدمة تقريبا بين 1000 و 1500 مكالمة، وهذا الرقم لا يعبر عن معدل التلغرافات اليومية التي تصدر في الكثير من العملاء يطلبون أكثر من تلغراف واحد اصدقائهم واقربائهم، بجانب ما يرسل بين السنترالات المختلفة التي تتبع الشركة.

طريقة الحساب في خدمة التلغراف:-
يحاسب العميل في رسائل التلغراف وفقا العدد الكلمات التي يرسلها ويصل سعر الكلمة ليبلغ 20 قرش، بشرط ألا يزيد عدد حروف الكلمة عن 10 حروف، والأرقام تحسب إذا كان رقم الموبايل بنه كلمتين كما أنه يتم فرض 14٪ لضريبة تضاف للسعر.

السابق
تسهيلات وانفراجات كثيرة تيسر في تكوين وتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة.
التالي
ظهور لأول صورة ل «توك توك» اللصوص التي تسببت في وفاة شهيد الدقهلية

اترك تعليقاً