hitcounter

بن غفير يقوم بغزو استفزازي لقرية النبي صموئيل في القدس المحتلة

بن غفير يقوم بغزو استفزازي لقرية النبي صموئيل في القدس المحتلة

اقتحم عضو الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) المتطرف إيتمار بن غفير ، اليوم الجمعة ، قرية النبي صموئيل ، شمال غربي القدس ، مع مجموعة من المستوطنين المرتبطين به ، تحسبا لعمل ينظمه السكان ضد سياسة الاحتلال العنصرية والقيود المفروضة عليها.

أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن مئات المستوطنين اقتحموا القرية تحت حماية مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت صحف فلسطينية بأن قوات الاحتلال حشدت قواتها في المدينة استعدادا لقمع مسيرة نظمها الأهالي كما حدث يوم الجمعة الماضي.

ينظم أهالي قرية النبي صموئيل اليوم وقفة احتجاجية للتنديد باعتداءات المستوطنين وسنوات الحصار.

ودعت الأحزاب الشعبية للتوافد على المدينة لأداء صلاة الجمعة والمشاركة في اعتصام يتم تنظيمه عند مدخلها للاحتجاج على هذه السياسة.

دعت الجماعات اليمينية المتطرفة بقيادة بن غفير إلى مظاهرة مضادة في الموقع ورفع العلم الإسرائيلي.

اقرأ ايضا:أعلنت عن دفع 28 مليون يورو لأهالي ضحايا عملية ميونيخ .. هل فتحت ألمانيا الباب لنفسها لتعويض الأطراف الأخرى؟

في كل يوم جمعة ، ولمدة شهرين ، تقوم قوات الاحتلال بقمع الاعتصامات التي ينظمها القرويون ضد سياسة المحتلين وعدوانهم.

وتعرض الجامع الوحيد في القرية لسلسلة اعتداءات إسرائيلية ، منها حرقه وتأطيره بأسلاك شائكة وكاميرات مراقبة ، ومنع الأذان وتفكيك مكبرات الصوت فيه ، وإغلاق دوره الثاني ومنع ترميمه. الطابق الثالث وإبقائه في حالة سيئة بهدف تحويله إلى “موقع أثري وسياحي وحديقة وطنية”.

قرية النبي صموئيل هي إحدى القرى العديدة التي شلّت حياتها بسبب الجدار العازل الإسرائيلي ، لكن الاختلاف في هذه القرية هو أن جدار الاحتلال عزلها عن الضفة الغربية وعزلها عن القدس ، فحولها إلى الأراضي المغلقة والمحاصرة التي يحظر على سكانها الدخول إلى احتياجاتهم إلا باتفاق مسبق مع المحتلين.

المصدر

اترك تعليقاً