hitcounter

الاحتلال الإسرائيلي يمدد محكومية السعدي ويرفض إطلاق سراح عواودة

الاحتلال الإسرائيلي يمدد محكومية السعدي ويرفض إطلاق سراح عواودة

محتوى المقال

قررت محكمة عوفر العسكرية تمديد حبس القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بسام السعدي حتى الخميس المقبل لإعداد لائحة اتهام بحقه ، فيما رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية إطلاق سراح السجين خليل عواودة المضرب عن الطعام منذ 162 يومًا.

فريق الدفاع عن السعدي ، 61 عاما ، يتهم محكمة إسرائيلية بالاعتماد على أدلة ومواد قديمة لإبقائه رهن الاعتقال لأطول فترة ممكنة.

واعتقل الجيش الإسرائيلي ، مطلع آب / أغسطس ، السعدي خلال توغل واسع النطاق في مخيم جنين للاجئين (شمال الضفة الغربية المحتلة).

وثق مقطع فيديو لحظة قيام شرطة الاحتلال بسحق زعيم الساعدي في جلسة المحكمة اليوم وهو يحاول مخاطبة الكاميرات.

وبعث الساعدي برسالة للجمهور قال فيها “الرحمة للشهداء وتحياتي لشعبنا الفلسطيني في كل مكان” قبل أن تجبره شرطة الاحتلال على الجلوس ومنعه من استكمال حديثه.

من جهته قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الشاباك أنهى تحقيقه مع زعيم الجهاد الإسلامي بسام السعدي بتهم تشمل تقديم خدمات لجماعة محظورة والتحريض على الإرهاب.

وأضاف المتحدث باسم الجيش أن ملفات القضية أحيلت إلى النيابة العسكرية لفحصها ، مشيرًا إلى أن النيابة طلبت تمديد حبس السعدي على ذمة الاتهامات.

اقرا ايضا: المجلس العسكري في مالي يعين ضابطا رئيس للحكومة

اعتقال إداري

وفي السياق ذاته ، رفضت المحكمة الإسرائيلية العليا الإفراج عن الأسير خليل عواودة المضرب عن الطعام منذ 162 يومًا.

وبعد الجلسة أصدرت المحكمة قرارا بالسماح للسجين عواودة بزيارة مستشفى أساف هاروفيه.

وقالت محامية عودة ، أحلام حداد ، لوكالة الأناضول ، إن المحكمة العليا الإسرائيلية ، في ردها على طلب عواودة بالإفراج عنه ، “لن تتدخل أكثر من تأكيد قرار وقف الاعتقال الإداري (بدون محاكمة)”.

وأشار حداد إلى أن ذلك يعني رفض طلب الإفراج عن عودة ، موضحا أن المحكمة “تعتبر أن قرار القائد العسكري الإسرائيلي بتجميد اعتقال عودة مناسب لظروفه”.

وذكر نادي الأسير الفلسطيني ، أن قائد الجيش الإسرائيلي جمد الجمعة الماضية الاعتقال الإداري للعواودة.

وبحسب نادي الأسير فإن التجميد “لا يعني إلغاء الاعتقال الإداري” كما طالب العواودة.

وكان إطلاق سراح خليل عواودة أحد بنود اتفاق وقف إطلاق النار في غزة بين إسرائيل والجهاد الإسلامي في السابع من الشهر الجاري.

وظهر عواودة في تسجيل أصدره نادي الأسير الفلسطيني من مستشفى إسرائيلي ، ولم يتمكن من الكلام بسبب تدهور حالته الصحية نتيجة الإضراب المستمر عن الطعام بسبب رفض الاعتقال الإداري.

الاعتقال الإداري هو قرار حبس بأوامر من الجيش الإسرائيلي ، مما يشير إلى وجود “ملف سري” على المعتقل وبدون تهمة لمدة 6 أشهر قابلة للتمديد عدة مرات.

المصدر

اترك تعليقاً