hitcounter

الجهاد الاسلامي تطالب باطلاق سراحهم … وتفيد إسرائيل بتدهور صحة الأسير عواودة وتمديد اعتقال السعدي

الجهاد الاسلامي تطالب باطلاق سراحهم … وتفيد إسرائيل بتدهور صحة الأسير عواودة وتمديد اعتقال السعدي

محتوى المقال

الجهاد الاسلامي تطالب باطلاق سراحهم … وتفيد إسرائيل بتدهور صحة الأسير عواودة وتمديد اعتقال السعدي

وتفاقمت أوضاع الفلسطيني خليل عواضة الذي أضرب عن الطعام لمدة 151 يومًا ، رهن الاعتقال الإداري ، وتطالب حركة الجهاد الإسلامي بالإفراج عنه في إطار اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة ، ومددت المحكمة العسكرية الإسرائيلية اعتقاله. الزعيم بسام السعدي.

أفاد مراسل الجزيرة عن نقل معتقل في عواضة من سجن الرملة إلى مشفى أساف هاروفيه بسبب تدهور حالته الصحية.

وذكرت هيئة الإذاعة الإسرائيلية أن الأسير عوض “معرض لخطر الإصابة بأضرار في المخ والأعصاب نتيجة إضرابه عن الطعام المطول”.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن منظمة أطباء بلا حدود قدمت تقريراً للمحكمة العليا يفيد بضرورة نقل عواودة إلى المستشفى لاحتمال تعرضه لأضرار في الدماغ وتلف بالجهاز العصبي ، مضيفة أن الجمعية أرسلت “خطاباً عاجلاً”. في هذا الصدد لوزراء الصحة والدفاع والأمن الداخلي “.

في غضون ذلك ، قال نادي الأسير الفلسطيني إن العواودة في حالة حرجة ومهدد بالقتل المفاجئ ، مضيفا أنه يجب السماح لمحاميه وطبيبه بزيارته اليوم.

اقرأ ايضا:تعيد إدارة بايدن النظر في نيتها خفض الرسوم الجمركية على الصين ، وتايوان تعتقد أن هناك تهديدًا.

محاكمة السعدي

وأفاد مراسل الجزيرة أن محكمة عوفر عقدت جلسة في قضية السعدي اليوم وأن محكمة عسكرية إسرائيلية مددت اعتقاله 6 أيام.

من جهة أخرى ، انتهت ، اليوم الخميس ، محاكمة السجين نائل البرغوثي بمحكمة سجن عوفر ، دون أي قرار. أمضى البرغوثي 42 عامًا في سجون الاحتلال.

دخل اتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي حيز التنفيذ في غزة مساء الأحد الماضي ، بعد ثلاثة أيام من بدء عملية عسكرية إسرائيلية في القطاع خلفت 47 قتيلا فلسطينيا ونحو 360 جريحا. إصابة.

وشدد الامين العام للحركة زياد النخالة على ان الاتفاق ليس له تعقيدات “وهو يتمثل في التزام اسرائيل باطلاق سراح (السجينين) العواودة والسعدي”.

ويقبع في سجون الاحتلال 682 أسيرًا بموجب أوامر اعتقال إداري من أصل 4600 أسير ، ويقدر عدد أوامر الاعتقال الإداري منذ عام 1967 بأكثر من 54 ألفًا.

وتزعم سلطات الاحتلال وإدارة السجن أن للسجناء الإداريين قضايا سرية لا يمكن الكشف عنها إطلاقا ، وبالتالي لا يعرف السجين مدة عقوبته ولا التهم الموجهة إليه..

المصدر

اترك تعليقاً