free html hit counter

تدريب حمادة صدقي للهلال السوداني لم يدم طويلا

تدريب حمادة صدقي للهلال السوداني لم يدم طويلا

تولى المدرب المصري لكرة القدم حمادة صدقي فرصة التدريب لنادي الهلال السوداني وتعتبر هذه فرصة ذهبية لرفع قيمة وسمعة المدرب المصري خارجيا وذلك لأن في الفترة الأخيرة لم نشاهد أي مدرب مصري يقوم فريق كبير في إفريقيا أو أي دولة من الدول العربية وعلى وجه الخصوص لأن فريق الهلال السوداني يعتبر فريق هام لأنه ينافس ويشارك في مجموعات دوري أبطال إفريقيا الذي يعتبر فرصة تسويقية ذهبية للاعبين وكذلك المدربين وذلك بسبب عدد الجماهير الكبيرة المتابعة للبطولة داخل وخارج قارة إفريقيا وتوسم الجماهير ولقد توسم البعض نجاح تلك التجربة وذلك لما يتمتع به حمادة صدقي من خبرات كبيرة وقدرات متنوعة فوق ذلك إمكانيات فريق الهلال السوداني لأنه يعد من الفرق الكبيرة التي لها تاريخ عريق ولديه قاعدة جماهيرية كبيرة فوق كل ذلك الظرف الذي جمعه بالنادي الأهلي في مجموعة واحدة بما تطلب من الجماهير معرفة موقف المدرب المصري الذي يدرب فريق منافس لفرق بلده ويعمل في نفس الوقت على إثبات كفاءته وينتقل من تدريب فرق الوسط ومنها للفرق الكبرى والمنتخبات

لم تدم فرحة تدريب الهلال طويلا

بعد أقل من 25 يوم انتهت تجربة بشكل سريع وبطريقة غير لائقة وهدمت معها كل ما كان إيجابي بخصوص هذا الموضوع ويبدو الأمر غامض في بدايته حول رحيل حمادة صدقي عن الهلال بشكل مفاجئ وتوليه التدريب لنادي سموحة وخاصة أن ذلك حدث فقط بعد 24 ساعة من مباراة الهلال أمام النجم الساحلي وكان هذا في الجولة الرابعة وخسر على أرضه ووسط جمهوره

تفسيرات مختلفة حول قرار حمادة صدقي

كانت أغلب التفسيرات سلبية للغاية والبعض منها لم يكن منطقي على الإطلاق فقال نادي الهلال السوداني أن قرار صدقي كان فقط بسبب وضع النادي الأهلي السيئ في البطولة وهو أمر مشكوك في صحته وصدر فقط للانتقام من سمعة المدرب المصري بعد رحيله ولا يمت للحقيقة بصلة

 

اترك تعليقاً